الرئيسية » العلاقة الحميمة » لو تكلمت عن الجنس … فأنت متهم
تكلمت عن الجنس

لو تكلمت عن الجنس … فأنت متهم

صبح الحديث عن الجنس في البلدان العربية امرا بالغ الحساسية ويندرج من الموضوعات الشائكة في كل اسرة عربية ماالسبب؟ هذا علم واسع لابد ان يعلمه الانسان سواء رجل او امراة لانه الفطرة وسنة الحياة والحفاظ على نوع الانسان ,ونعمة من عند الله يسعد بها الانسان في حياته ويصبح ناجحا في عمله ومتطورا, والجنس له فنونه ومشاكله الصحية ولابد ان يعلمه الانسان جيدا لكي يجيد فنونه ويتجنب مشاكله واضراره, ولاداعي للمجتمعات العربية ان تدفن راسها مثل النعام وتتجاهل علم الجنس ومشاكله و تتهم كل من يوجه رسالة علمية عن الجنس في اي وسيلة اعلامية اواجهزة ثقافية, ولكن الحديث عن الثقافة الجنسية يكون بشكل علمي وراقي وفي نطاق الحياء, ويشمل كل جوانب الجنس في الحياة العربية.

ماذا نفعل حتى تنتهي ظاهرة الانتقادات العنيفة التي يتلقاها اطباء وعلماء الجنس , ورغم ذلك هم مازالوا مستمرون في القاء نصائحهم الجنسية وبرامجهم على الهواء, وعلى راسهم الدكتورة هبة قطب اخصائية الثقافة الجنسية والتي يراها البعض في اختصاصها وتحدثها عن الجنس بالعاهرة, والبعض يرفض الزواج بأمثال هؤلاء,واذا لاحظنا ان هؤلاء النقاد هم من الطبقات العالية والمرموقة في المجتمع فهذا يدل على ثقافة مجتمع قائم على التحفظ والتكتم عن الثقافة الجنسية .

كثير اذا كان به مشاكل في الصحة الجنسية او يعاني من البرود والعجز الجنسي يرفض الذهاب الى طبيب للحساسية الامر ولانه نشأ على ثقافة مجتمع خاطيء, واذا ظل الانسان هكذا فانه يستسلم لأهانة ذاته وطبيعته الانسانيه وعدم مشاركته في الحياة الزوجية مما يجلب الكثير من السلبيات في حياته ويخلق مرض نفسي بداخله وهذا خطر عليه,ولكن اذا وجد احدا يوجه وينصحه ويتعامل معه في اطار السرية الكاملة ويحترم حالته التي يعاني منها فأن ذلك منفذ ونجاة من حالة التقوقع المجتمعي في التحدث عن الجنس .[clear] وفي الجانب الاخر نرى في صناعة السينما وبالاخص السينما المصرية على سبيل المثال تتخذ الجنس كتجارة للربح, وتعرض مشاهد جنسية كثيرة تكاد لايخلو اي فيلم عن مشاهد جنسية في فترة من الفترات ضمان للمنتج الفيلم للحصول على اعلى الايرادات, متخذين سياسة جذب فضول الناس لتعرفهم على الجنس , ولعلم المنتج او المخرج أن المجتمع قائم على التحفظ للجنس فيتخذ هذه السياسة, وهذا تناقد في المجتمع العربي في اتجاهته.

VPN Express Banner

عن azwaj mo22

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

17 − 5 =