الرئيسية » العلاقة الحميمة » طبيب الأمراض الجنسية (SEXOLOGY) … مهنة نجهل عنها الكثير
طبيب الأمراض الجنسية SEXOLOGY

طبيب الأمراض الجنسية (SEXOLOGY) … مهنة نجهل عنها الكثير

المهنة “طبيب الأمراض الجنسية” , طبيب يثير الفضول والإستغراب فعلا لأن أغلب الناس لا يعرفون عن طبيب الأمراض الجنسية الكثير ولا يعرفون وظيفته بالضبط ولا يعرفون متى يقصدونه ولماذا , بل وحتى يخجلون من التفكير في ذلك .

أسباب العزوف عن الإستعانة بطبيب الأمراض الجنسية

يجهل كثير من الناس وظيفة الطبيب الجنسي ويخجلون من زيارته حتى لو كانوا يعانون من مشاكل جنسية ويكتفون بالصمت تجنبا للإحراج , وحتى إن كان المشكل أو المرض الجنسي عضويا فإنهم يلجؤون في الأغلب إلى طبيب عام قد لا يكون على دراية كافية لتشخيص المشكل وإيجاد الحل المناسب رغم أن عدد هؤلاء الأطباء قليل مقارنة مع باقي الأطباء في مختلف التخصصات الأخرى فإن وجود هذا التخصص الطبي أو ما يسمى السيكسولوجيا راجع لكون الطبيب العادي أو حتى المتخصص يجهل طرق تشخيص معظم الحالات ولا يجد لأغلبها إجابة لأن أغلب المشاكل الجنسية يكون سببها نفسيا بالدرجة الأولى كما يمكن لبعض المشاكل النفسية أن تخلق مشكلا جنسيا أو أن تساهم في تطوره لأن للجنس ارتباط بتلك جوانب حياة الفرد.

وقد يتصور الكثيرون أن زيارة طبيب متخصص في الأمراض الجنسية تقتضي مصاريف خيالية في حين أن ثمن الإستشارة لا يتجاوز الأجرة العادية التي يحصل عليها كل طبيب آخر , كما أن العلاج يستلزم عدة حصص حسب حالة المريض والمشكلة هنا أن أغلب شركات التأمين لا تقوم باحتساب سوى الزيارة الأولى لأنها تعتبر العلاج الجنسي مسألة غير ضرورية رغم أن الحياة الجنسية تؤثر إيجابا أو سلبا على كل مناحي حياة الفرد.

الحالات التي تزور فيها طبيب الأمراض الجنسية 

في بداية ظهور هذا النوع من التخصصات الطبية كان الرجال أكثر زيارة واستشارة للطبيب الجنسي وكانت العيادات تستقبل عددا من الرجال أكثر بكثير من عدد النساء , لكن الأمر اختلف مع مرور السنين حيث أصبحت النساء أكثر جرأة وتفتحا في التطرق للمواضيع والمشاكل الجنسية وأحيانا قد تدفع المرأة زوجها لزيارة الطبيب من أجل الإستشارة للحصول على متعة أكبر أثناء الممارسة الجنسية , ورغم ذلك فإن التردد هو سيد الموقف لأن أغلب المرضى يترددون كثيرا قبل زيارة الطبيب ويحتاجون في كثير من الأحيان لمساعدة الطبيب من أجل التصريح بالمشكل وشرحه قبل البحث عن حل لأن غياب الثقافة الجنسية داخل المجتمع هو السبب.

بالنسبة للرجال فإن مشكل القذف السريع ومشاكل الإنتصاب هي أكثر الأسباب التي تدفعهم لزيارة الطبيب رغم أن عدد حالات القذف السريع أصبحت في تزايد مقارنة مع مشاكل الإنتصاب بسبب ظهور أدوية وعلاج لمشاكل الإنتصاب , أما بالنسبة للنساء فأغلبهن يزرن العيادة بسبب مشكل التشنج اللاإرادي لعضلات المهبل أو ما يسمى “فاجينيزم” أو بسبب عدم الحصول على أية لذة جنسية أو ما يسمى البرود الجنسي وانعدام الرغبة في ممارسة الجنس وناذرا ما يلجأ الزوجان لإستشارة طبيب متخصص في العلاقات الجنسية من أجل علاج خلل يشوب علاقتهما أو من أجل تحسين مستوى هذه العلاقة لكي يأخذ كل طرف وقته ويحصل على متعة أكبر , لأن غياب الثقافة الجنسية في المجتمع المحافظ وضعفها يعطي أفكار مغلوطة للشباب حتى المثقفين منهم لأنهم يعتمدون في الغالب على تجاربهم الشخصية أو من خلال ممارسة العادة السرية .

VPN Express Banner

عن azwaj mo22

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ثلاثة − 1 =