الرئيسية » العلاقة الحميمة » مكانة وأهمية العلاقة الجنسية في نجاح الزواج
أهمية العلاقة الجنسية في نجاح الزواج

مكانة وأهمية العلاقة الجنسية في نجاح الزواج

إن نجاح الزواج مرهون بعدة عوامل ولاشك من أهمها ممارسة الحب العاطفي ( يتجلى في الأحاسيس و التعامل ) والحب الجسدي الذي يتمثل في العلاقة الجنسية . هذه الأخيرة هي نواة المعاشرة بين الرجل و المرأة لما لها من عمق و أهمية بالغة في إرساء أعمدة بيت زوجية ملؤه السعادة والحب والتفاهم .

تصنف العلاقة الجنسية ضمن الأولويات التي يحتاجها كل من الرجل والمرأة ويمكن إعتبارها ضرورة لا يمكن الإستغناء عنها فهي تفضي إلى إشباع رغبات فطرية طبيعية جبل عليها الإنسان منذ الأزل . تبقى العلاقة الجنسية في غاية التعقيد بحكم أنها تجمع رجلا وامرأة ربما كانا غريبين تماما عن بعضهما قبل الزواج, أو على الأقل غريبين فيمل يخص الجانب الجسدي وممارسة العملية الجنسية .

قبل كل شيء العلاقة الجنسية في الزواج ما هي إلا إمتداد وتتمة للحب العاطفي بين الزوجين وتكليل لهذا الحب عن طريق الممارسة الجسدية, بحيث يكون الشريكان أقرب ما يكون إلى بعضهما كأنهما جسد واحد مما يوقد ويؤجج فيهما كل المشاعر الجميلة والأحاسيس العميقة الفياضة على الروح و الجسد والتي ليس لها مثيل من الحب والدفء والسرور مع النشوة والمتعة .

العلاقة الجنسية في الزواج هي تلبية للرغبة الجنسية للطرفين وبالتالي يشبع كل منهما غريزته في حضور الآخر ويمتع نفسه والطرف الآخر بإخلاص . هنا يحصل التشبع والرضا فلا مجال أن يفكر الرجل أو المرأة في علاقة أخرى خارج إطار الزواج .

نجاح العلاقة الجنسية يمهد ويؤدي إلى نجاح الزواج . تخلق الممارسة الجنسية الصحيحة تواففا وألفة وتناغما منقطع النظير بين الرجل والمرأة فتجد كلا منهما في حالة إستقرار وطمأنينة وفرح و شعور ملازم بالحميمية والسعادة الدائمة في هذا الزواج .

تشير الدراسات أن معظم الرجال النساء الذين يحظون بعلاقة جنسية صحيحة ومرضية في الزواج هم في صحة جسدية ونفسية جيدة .[clear] من الأهداف الأساسية للزواج تكوين أسرة والحفاظ على النسل, هذا لن يتم إلا عن طريق العلاقة الجنسية بين الزوجين . عندما يرزق الزوجان بالأولاد – الذين هم زينة الحياة الدنيا – سيتغير نمط الحياة إلى الأفضل وتتعمق أواصر المحبة والتماسك الأسري وهذا يعتبر نجاحا للزواج .

إن أي اضطراب في العلاقة الجنسية سيؤدي حتما إلى اضطراب الزواج وتعكير صفوة العشرة الزوجية مما يعود سلبا على سيرورة فلك الزواج ويخلق خصامات ومشاكل كثيرة ويزيد في التباعد بين الزوجين وقد يؤدي ذلك إلى الطلاق وفي حالة وجود أولاد فإن ذلك سيؤثر بشكل خطير على نفسيتهم .

يصرح مختصو علم النفس أن جل المشاكل التي يشكو منها الرجال والنساء المتزوجون ما هي إلا نتاج عدم التوافق بينهما في العلاقة الجنسية ويعزو الأخصائيون حالات كهذه إلى عدم الإهتمام بهذا الجانب ( الجنس ), نقص الثقافة الجنسية, والممارسة الخاطئة للعلاقة مما يعجل في زعزعة إستقرار الزواج وحتى تدميره .

VPN Express Banner

عن مخلص الحضري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

سبعة + 10 =